- Advertisement -

- Advertisement -

نيالا تعيش وضع كارثي

طوارئ نيالا: المدينة تعيش أوضاعا كارثية تجاوزت كل الحدود التوقع

النيل الإلكترونية : نيالا

أطلقت مبادرة غرفة طوارئ مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور، نداءا إنسانيا عاجلا لإنقاذ المدينة التي قالت انها تعيش أوضاعا إنسانية كارثية تجاوزت فيها كل حدود التوقع، وذلك بعد إستمرار المعارك العنيفة بين مليشيات الدعم السريع والقوات المسلحة لليوم السابع توالياً.وأكدت الغرفة في بيان صحفي، ان الإشتباكات تسببت في سقوط عدد كبير من الضحايا العزل من المواطنين وعدد لا حصر له من الإصابات والإنتهاكات الإنسانية، مع خروج كل مستشفيات الولاية من الخدمة بسبب الأعداد المهولة من الإصابات، والإنعدام التام للمواد الصحية وأدوية الطوارئ بالولاية، وعربات نقل المصابين الى مراكز الإسعافات الأولية. وكشفت عن تقييد كلي لحركة الكوادر الصحية داخل الولاية من الجهات المتحاربة، واشارت الى أن إنقطاع خدمات الإتصال والتواصل بجميع الشبكات بالولاية أعاق بشكل كلي وصول متطوعي الإسعافات الأولية لتقديم الخدمات المنقذة للحياة وحصر عدد الضحايا. مما تسبب بتهجير شبه كلي لمناطق وسط وجنوب المدينة، وهروب الألاف من الأطفال والنساء إلى مناطق شمال وغرب المدينة في وضع كارثي بلا مأوى ولا ماء ولا غذاء لليوم السابع توالياً. ودعت مبادرة غرفة طوارئ نيالا، الأطراف المتقاتلة إلى وقف فوري لقصف وقتل وتشريد المدنيين بمدينة نيالا كما دعت جميع المنظمات الإنسانية للتدخل العاجل لإنقاذ سكان الولاية. واعلنت ان الادوية الصحية المنقذة للحياة المطلوبة هي (الشاش الطبي _المحاليل الوريدية _الجبص الطبي _اجهزة الكسور _مسكنات الألم _ادوية التخدير _وجميع ادوية الطوارئ). والمواد الغذائية (مياه الشرب _الخيم والمعدات الوقائية _المواد التموينة الضرورية للحياة)، والمواد التشغيلة للمولادات الكهربائية الخاصة بالمستشفيات وسيارات الإسعاف.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.